منتدى ابو سيفين بسمسطا
لا يمكنك تصفح المنتدى لانك زائر يستوجب عليك التسجيل لكى تتمكن من تصفح المنتدى

الكلمات السبع على الصليب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكلمات السبع على الصليب

مُساهمة  gogo86 في الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:44 pm

سبعة - الكلمات السبع على الصليب
تكشف هذه الكلمات السبع ، التى نطق بها الرب وهو على الصليب ، عن عظمة وجمال شخصيته . كما تكشف اثنان منها عن عمق آلامه النفسية والجسدية . والأرجح أنها صدرت بالترتيب الآتي :
(1) صلاته طلباًللغفران لأعدائه (لو 23 : 34).
(2) استجابته لصلاة اللص التائب (لو 23 : 43).
(3) حديثه إلى أمة والتلميذ الذى كان يحبه (يو 19 : 26 و 27).
(4) صرخته : إلهي إلهي لماذا تركتني (مت 27 : 46 ، مرقس 15 : 34).
(5) قوله : أنا عطشان (يو 19 : 28).
(6) اعلان النصرة الكاملة بقولة : قد أُكمل (يو 19 : 30).
(7) قوله للآب : فى يديك أستودع روحي (لو 23 : 46).
وقد نطق يسوع بالثلاث الكلمات الأولى قبل ساعات الظلمة . والكلمة الأولى (لو 23 : 34) تكشف عن مثاله الكامل للغفران والمحبة كما علَّم بهما (مت 5 : 44) ، فى أصعب امتحان ، فقد شملت صلاته بيلاطس والجنود الرومان وقادة اليهود (أع 3 : 17) وعامة الشعب الذين كانوا يستهزئون به . كما تعلن كلمته الثانية (لو 23 : 43) حنانه ورحمته ، وعلمه الكامل بما ينتظره بعد الموت ، وسلطانه المطلق فى خلاص نفس تائبة ، من الهلاك ، ومنحها أن تكون معه فى مكان البركة الأبدية . أما الكلمة الثالثة (يو 19 : 27 و 26) فتدل على أنه لم ينس واجبه من نحو أمه ، وهي يجوز فى قلبها سيف (لو 2 : 35) ، فكانت هذه آخر كلماته كإنسان قبيل موته . ولابد أن هذا الاهتمام منه كان سبب عزاء لها فى ذلك الوقت العصيب.
ولابد أن فترة من الصمت مرت بعد هذه الكلمات الثلاث ، كان يجوز فيها فى آلام عميقة لا يُعبر عنها ، فى ساعات الظلمة الرهيبة . ثم جاءت بعد ذلك الكلمة الرابعة (مت 27 : 46 ، مرقس 15 : 34) مأخوذة عن المزمور (22 : 1) تعبيراًعن احتماله عقاب خطايانا من يد الآب . وكانت الكلمة الخامسة : أنا عطشان (يو 19 : 28) إتماماًلنبوة المزمور (69 : 21) وتعبيراًعن الآلام الجسمانية الرهيبة التى يبَّست حلقه . أما الكلمة السادسة (يو 19 : 3) فكانت تعبيراًعن النصرة التامة بإتمام العمل الذي قد أكمل - وهي فى اليونانية كلمة واحدة ، وهي تتلستاي (tetelestai) فقد أكمل كل ما يلزم لخلاص الإنسان ، إذ قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة بها أكمل إلى الأبد المقدسين (عب 10 : 12-14) ثم تجئ الكلمة السابعة الأخيرة مقتبسة عن المزامير (31 : 5) حيث استودع روحه فى يدي الآب (لو 23 : 46) وحيث أنه لا يستحي بأن يدعو المؤمنين إخوة ، فإنهم فى لحظة انطلاقهم ، يستطيعون أيضاًأن يستودعون نفوسهم فى يدي الآب.

gogo86

المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى